www.shahoooooda.com

منتدى عاشق ومعشوق
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 وداعا يادنيا ( قصة قصيرة حقيقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسد الجامعه
عضو برونزي


ذكر
عدد الرسائل : 36
العمر : 32
العمل/الترفيه : www.yahoo.com
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: وداعا يادنيا ( قصة قصيرة حقيقية   السبت نوفمبر 01, 2008 9:13 am

[center][font:aa45=Arial][size=16][color:aa45=#0000ff][size=18][font:aa45=Arial][size=16][color:aa45=#0000ff]فاجأنى ابن أخى بطلب غريب ، وهو الذهاب معه للجامعة باعتبارى ولى أمره ، نظرا لغياب والده المسافر للخارج ، حيث انه قد تسبب فى مضايقة الأستاذة فى الجامعة ، حيث انه فى الصف الأول من كلية الاداب قسم التاريخ ، فوجدتها فرصة للذهاب الى نفس المكان الذى تركته منذ [/color][color:aa45=red]أحد عشر عاما....[/color][color:aa45=blue]ودلفنا الى الجامعة ، وحانت منى التفاتة حزينة الى نفس الركن الهادئ الذى شهد حبى الأول ، وكيف أصبح ذكرى حزينة ، بعد زواج من أحببت بطبيب قطف زهرة ملكا لغيره عنوة ، فترك صاحبها غاية فى الحزن ، ثم انتبهت على صوت ابن أخى وهو ينبهنى بأن أحذر فى كلامى مع هذه الأستاذة الجامعية العانس المعقدة ، والتى ترتدى الثياب السوداء دوما ، ولا تبتسم أبدا ! حتى سمح لنا بلقاءها ، وأنا مازلت أفكر فى انتقاء الكلمات المناسبة ؛ لتعفو عن ابن أخى المشاغب ، حتى تجمدت عند لقياها : [/color][color:aa45=red]أنتى...أنتى منال؟! خطيبة المرحوم...[/color][color:aa45=blue]فدهشت لمعرفتى لها ، ثم أشارت لابن أخى الصبى بأن ينصرف ، ويعتبر أنها قد عفت عنه ، ثم طلبت من العامل المخصص لمكتبها بأن لايزعجها بأى زائر ، ثم طلبت منى انتظارها لحظات ، حتى تنهى مكالمة تليفونية ، وهنا انفجرت داخلى الذكريات الحزينة ، باعثة أدخنة من المرارة والحسرة والألم ...[/color]

[color:aa45=purple]تذكرت عندما كنت فى العشرين من عمرى ، وفى الصف الثانى من الجامعة ، أدرس فى قسم اللغة العربية ، حيث طلب منى صديقى الذى يدرس القانون فى كلية الحقوق المجاورة فى نفس [/color][color:aa45=red]جامعة القاهرة [/color][color:aa45=purple]بأن أذاكر معه فى جو هادئ فى مكتب المحاماة الذى يملكه أبوه ، حيث ان أباه يحضر الى المكتب أربع ساعات فقط يوميا من السادسة الى العاشرة مساء ...وظللنا نذاكر سويا هناك ، حتى فوجئت ذات يوم خريفى منذر بأمطار رعدية شديدة ، بشاب ذى عيون خضراء منكسرة حزينة ، يسألنا ماذا نشرب ، فطلبنا الشاى ، وأما هو فلايتكلم كثيرا ، ولايبتسم أبدا ، وبعد أيام ، فوجئت به يسألنى عن بعض القواعد النحوية ، حيث فهم من كلامى بأن أدرس اللغة العربية ، فتعجبت لقوله وبادرته : [/color][color:aa45=red]بصراحة شكلك أكبر منى بأربع سنوات تقريبا ، ومع ذلك تسألنى عن منهج الثانوية؟ !...[/color][color:aa45=purple]فأخبرنى بأنه يدرس الثانوية بصفوفها الثلاثة فى سنة واحدة ، بتشجيع من والد صديقى المحامى ، ومرت الأيام ، وأصبحنا أصدقاء ثلاثة ، وعرفت عنه ذكائه الشديد ، وعشقه للكفاح ، وظروفه الاقتصادية الصعبة ، حيث كان الأول على زملائه فى الاعدادية ، وتوفى أبوه يوم النتيجة ، فضاعت فرحته ، ويومها قالت له أمه : [/color][color:aa45=red]يادياب ياابنى أنت ولدى الوحيد ورجلى الان ، ومعاش أبيك لن يفى حاجاتنا نحن الخمسة ، أنا وأنت وشقيقاتك البنات الثلاثة ، ولذلك فلن تستطيع دخول الثانوى العام ، والوصول للجامعة ، ولذلك فليقتصر طريقك على التعليم المتوسط التجارى السهل ، لتتوظف به مكان أبيك ، ولتعمل الان فى أى محل حتى تنهى تلك السنوات الثلاثة من الدراسة ....[/color]
[color:aa45=purple]وانتهت سنوات الدراسة القصيرة ، وتوظف مكان أبيه فى نفس المحكمة ، نعم وظيفة صغيرة تسمى [/color][color:aa45=red]محضر [/color][color:aa45=purple]بحيث يبلغ الناس بموعد المحاكمات ، أو بالضرائب المستحقة ، وخلافه....ثم نجح فى الثانوية بتفوق ، والتحق بأمل حياته ، وهو كلية الحقوق ، وأصبح القضاة فى وظيفته بالمحكمة يشجعونه ، ويعدونه بالحاقه بسلك النيابة بعد التخرج ، ليصبح بعد سنوات قاضيا مثلهم ، وهو لايصدق عينه ، بأن أحلامه ستتحقق بعد أربع سنوات فقط من الجد ، وكم كان صعبا عليه أن يذهب لعمله فى المحكمة صباحا ، ثم يأتى للجامعة ظهرا ، وقد أصبحت أنا فى السنة الثالثة ، ثم يذهب لبيته عصرا ليذاكر ، ثم يذهب لمكتب والد صديقى المحامى ، للخدمة به ، حتى مرت السنة الأولى من الجامعة ، وأصبح هو فى السنة الثانية ، وأصبحت أنا فى السنة الرابعة والاخيرة ، فاذا بفتاة تعجب به اسمها[/color][color:aa45=red] منال[/color][color:aa45=purple] ويدق قلبه للحب لأول مرة ، نعم انه الحب الذى لايعترف بأى مشاغل ، ولايؤجل ظهوره لحين تحسن الظروف ، واستمرت العلاقة العاطفية قوية بينهما ، وكانت هى فى الصف الأول ، ولكن والدها يصر على تزويجها برجل ثرى ، فطلبت منه التقدم لخطبتها ، وكيف وأنه لايملك شيئا ، وفى رقبته أمه وثلاث شقيقات ، فأقنعته بأن نكتتب نحن زملائه كل بما يقدر عليه ، لشراء دبلة ذهبية لها ، ونشترى له هو دبلة فضية ، وقابلنا أباها نحن الأصدقاء الثلاثة ، فرفض فى البداية ، ولكننى أقنعته بأن هذا الفتى رجلا بمعنى الكلمة ، وانه سيصبح وكيلا للنيابة بعد سنتين ، ثم يرقى لقاضى ، فاقتنع أبوها بحجتى ، ومرت أيام قليلة من السعادة الاخيرة ، وكلما رأيت ابتسامته الحنون ، قال لى متأثرا : [/color][color:aa45=red]لاتنخدع بابتسامتى ياصديقى ، فسيأتى يوم تكتب فيه للناس عن مأساتى ؟ [/color][color:aa45=purple]وأتعجب من منطقه ، حتى مرضت أخته الكبيرة بضيق فى شرايين القلب ، مما استلزم معه اجراء عملية جراحية سريعة ، لكنها ستتكلف بعض المئات من الجنيهات ، فوقف عاجزا لايدرى مايفعله ، حتى ذهب ذات صباح لممارسة عمله باخطار صاحب محل كبير باغلاق المحل نظرا لعدم تسديده الضرائب المستحقة ، فقال له صاحب المحل بأن يقول بأنه لم يره ، وسيكافئه على ذلك بمائتين من الجنيهات ، وانه سيعطيه مائة جنيه الان ، وبعد ساعتين عليه أن يمر عليه ، ليحصل على المائة الأخرى ، وظلت نفسه تصارعه ، وكيف يقبل الرشوة ؟ ، ولكنه يحتاج النقود الان لاجراء العملية لأخته ، فانتصر عليه الشيطان !!! وأسرع للمستشفى ، ليدفع مقدم الأتعاب ، وحضر بعد ساعتين لصاحب المحل ، الذى أعطاه المائة الأخرى ، وماان أمسك الورقة النقدية ، حتى فؤجئ برجال الشرطة يضعون فى يديه القيود الحديدية ، بناء على بلاغ صاحب المحل ، بأنه يتهم الموظف الحكومى بالرشوة ، مؤكدا أنه رجل شريف محب ومخلص لبلاده ، وسيدفع كل ماعليه من ضرائب عندما تتحسن ظروفه ، ودخل السجن !!! وتبخرت كل أحلامه البعيدة ، ففصلته المحكمة من وظيفته ، وفصلته الجامعة من الكلية ، وأما والد خطيبته فلقد رد اليه دبلته اليتمة ، وقال لابنته بأنه سيكون خريج سجون ، فلن يدخل المحكمة قاضيا بل سجينا مجرما....وكانت النهاية هى وفاة أخته ضحية الفقر ...ضحية الأغنياء البخلاء ...ضحية الأطباء الجشعين الذين انتزع الله الرحمة من قلوبهم ، فغدوا عبادا للمال وحده !! بل ضحية مجتمع رقد ضميره رقدته الأبدية فى سبات عميق لاأمل فى ايقاظه !! .....وذهبنا لتعزيته فى السجن ، فوجدناه جثة هامدة ....فلقد ودّع تلك الدنيا الظالمة ، وقطع شريان يده ، وكتب بدمائه على حائط السجن اخر كلمة فى حياتى وهى : [/color][color:aa45=red]وداعا يا دنيا !! [/color][color:aa45=purple]...وان عشت ماعشت فماأرانى أبكى مثل ذلك اليوم الذى مرت فيه الجثتان : جثة صديقى ، وجثة شقيقته ، واه....اه...ثم اه...من مشهد تلك الأم الثكلى المكلومة ، رأيتها وهى تفترش الأرض ، وتضع التراب على رأسها ، وتذكرت قولته وهو يبتسم ابتسامة صفراء عندما قال لى : [/color][color:aa45=red]لاتنخدع بابتسامتى ياصديقى ، فسيأتى يوم تكتب فيه للناس عن مأساتى...[/color][color:aa45=purple]لكننى هربت من أحزانى وأخذتنى سنوات طويلة ، تناسيت فيها ألم الفراق ، لكننى أبدا لم أنساه...[/color]

[color:aa45=blue]تنبهت من غفوتى ، وقد أنهت حبيبته تلفونها ، وقالت لى : [/color][color:aa45=red]على فكرة انى أبدا لم ولن أنسى صديقك ، فأنا لم ولن أتزوج أبدا ، ولن أغير الملابس السوداء حزنا عليه ، ووضعت همى كله فى الدراسة ، بعد أن حولت نفسى الى كلية أخرى غير الحقوق [/color][color:aa45=blue].....ووجدتنى عاجزا عن الكلام معها ! .[/color][color:aa45=blue]ودّعتها بدموعى التى أبت أن تتوقف ، وخرجت من الجامعة ، فحانت منى التفاتة ليس الى مكان حبيبتى القديمة ، بل الى مكان لقاء صديقى بحبيبته....وتذكرت اخر ما خطته يداه على حائط السجن بدمائه [/color][color:aa45=red]ودااااعا يا دنيا......[/color]
[/size][color:aa45=navy][size=21]تمت بحمد الله - تعالى - [/size][/color][/font][/size][/color][/size][/font][/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وداعا يادنيا ( قصة قصيرة حقيقية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.shahoooooda.com :: منتدى القصص والروايات الرائعة-
انتقل الى: